رئيس الوزراء يشكل لجنة لإعادة تشغيل مصانع الغزل والنسيج وتطوير زراعة القطن

“عبد الفتاح ابراهيم” يطالب بتعديل التشريعات وتحديث المعدات وضخ استثمارات جديدة

بقلم | احمد مكاوى

استجاب المهندس “شريف اسماعيل” رئيس مجلس الوزراء لطلب النقابة العامة للغزل والنسيج برئاسة “عبد الفتاح ابراهيم” رئيس النقابة العامة لانقاذ صناعة الغزل والنسيج والقطن المصرى من تدهورها واصدر القرار رقم 2676 بتشكيل لجنة لتطوير بزراعة القطن المصرى بأنواع مختلفة واعداد دراسة لاعادة تشغيل مصانع الغزل والنسيج المتوقفة وطالب القرار جميع الهيئات ومراكز البحوث المعنية بزراعة القطن تقديم كافة المساعدات والبيانات التى تطلبها اللجنة وضرورة انتهاء اللجنة من عملها وتقديم تقرير الى رئيس الوزراء خلال شهرين.

اوضح “عبد الفتاح ابراهيم” ان اللجنة المشكلة تضم كل من احمد البساطى رئيس اللجنة الدولية للقطن المصرى والدكتور محمد عبد الجواد استاذ المحاصيل بكلية الزراعة جامعة الاسكندرية والمهندس احمد محسن عبد اللطيف خبير الاقطان ورئيس مجلس ادارة شركة القاهرة للاقطان والدكتور احمد مصطفى رئيس الشركة القابضة للغزل والنسيج والدكتور منير جاد الاستاذ بمعهد بحوث القطن.

قال “ابراهيم” ان المذكرة التى قدمتها النقابة العامة الى المهندس شريف اسماعيل رئيس مجلس الوزراء تتضمن ضرورة النهوض بالقطن المصرى ومعرفة الاسباب التى ادت الى تدهور صناعة القطن المصرى ووضع الحلول والمقترحات من اجل النهوض بزراعته وضع اليات لتصريف المحصول الحالى وعدم تكرار ما يحدث للقطن فى المستقبل.

اشار الى ان المذكرة طالبت تعديل التشريعات التى من شانها النهوض بصناعة وزراعة القطن ووضع اليات للتنسيق بين الوزارات والهيئات المعنية حتى يمكن وضع الحلول للقضاء على المشاكل التى واجهت زراعة القطن حتى يمكن مواكبة المتغيرات والتحولات العالمية لصناعة الغزل والنسيج.

طالبت المذكرة ايضا بضرورة التوسع فى زراعة الانواع المختلفة للقطن وتحسين انتاجيته بالتنسيق مع وزارة الزراعة ودراسة الاسواق العالمية لكيفية تصديره ودعم الفلاح المصرى لاسعار القطن لتحفيزه للتوسع فى المساحات المنزرعة وتاسيس منظمة للمزارعين ترتبط بالشركات المصرية لدراسة انواعه التى تستخدمها الشركات العالمية فى صناعة الغزل والنسيج.

اكدت المذكرة على تطوير الالات والمعدات بمصانع الغزل والنسيج طبقا للتطورات الحديثة لصناعة الغزل والنسيج وتدريب العمالة بالشركات على الاليات الحديثة للصناعة وتعديل التعريفة الجمركية على المستورد للمنسوجات والملابس الجاهزة التى تغزو السوق المصرى والتى تسببت فى انهيار صناعة القطن والغزل والنسيج فى مصر.